غزه ام العجب والاختراعات والبدع

0
329

خريطة قطاع غزهكتب هشام ساق الله – كما يقولوا من الازمات تخرج الاختراعات ومن الفلس والفقر تاتي القصص والحكايات وغزه هي ام كل هذه الحواديت وهي ام كل شيء انقطع الوقود وتم استخدام السيرج مايعرف بزيت القلي وقيل في حينه غزه تعود الى الحرب العالميه الثانيه حين استخدمت الهند نفس النوع وحين انقطع التيار الكهربائي وبحث الجميع عن طاقة بديله عدنا الى البطاريات القديمه والجديده لعمل شبكات بديله تنير البيوت باقل الاسعار .

غزه ام العجب على راي صديقي العزيز الغالي الذي عددنا انا وهو كل قصص غزه وحكاياتها من اول ماتورات الكهرباء التي تم جلبها من مصر والصين وكل العالم من اول الكيلو حتى اخر المولدات الكبيره العملاقه وكيف تم تحويل بعض هذه المولدات لكي تعمل بدلا البنزين على الغاز وتم احضار اجهزه لتحويل السيارات للسير على الغاز .

وجاءت اختراعات مختلفه منها استخدام الطاقه الشمسيه وتحويل بعض الماتورات للعمل على الماء بطريقة فصل جزيئات الماء وتحويلها الى طاقه يتم انارة البيوت بدون أي تكاليف ولكن هذه الاجهزه تحتاج الى مزيد من التطوير والاختراع وتوفير امكانيات ماليه .

واخر تلك الاختراعات ان حول مواطن غزاوي البلاستيك ليتم استخراج بنزين وديزل صناعي بواسطة حرقه واثبت انه فعلا بنزين وديزل ويمكن استخدامه وجار العمل على انتاج كميات اكبر ليتمكن من تخفيض التكلفه وتعميمها .

حتى السكرانين والباحثين عن الخمره كم مره تم اختراع طرق يتم فيها تخمير الفواكه وعمل تقطير لها بطريقه غريبه عجيبه واستخدمت الماده الخارجه منها لشرب الخمره في بلد ممنوع فيها الخمره وعلى راي البعض حتى ان هناك من زرع البانجو وجلب الترامان وغيرها واستخدمت لاغراض مختلفه ومن اجل اهداف جديده الاطباء لايعرفوها وعلى راي احد المصاطيل الراس الي مافيه كيف حلال قطعه هههههههههه .

الحاجه ام الاختراعات وغزه ولاده وتستطيع ابتكار واختراعات اشياء كثيره لتتجاوز الحصار الصهيوني وتوجد بدائل سريعه يمكن الاستعانه فيها لحل كل مشاكلنا الاقتصاديه في الطاقه وكذلك انتاج وعمل الماكينات البديله وقطع الغيار ايام الحصار الكبير بعد خطف الجندي الصهيوني شاليت .

ولانها غزه ام الاختراعات ايضا تظهر بين الفتره والفتره قصص وحكايا نصب وسرقه بشكل مبدع لن نستطيع ان نعددها او نسردها وكل مره نقف مستغربين كيف وصلت هذه الحاله ومن اين المال يخرج هذا الذي يتم الحديث عن نصابين قاموا بسرقة والسيطره على اموال لاشخاص اغنياء طماعين او لاشخاص اخرين معروفين انهم فقراء وحالتهم عدم غزه ام الاختراعات وام العجائب والغرائب واسماء وحكايا هؤلاء النصابين غريبه عجيبه وحدها يمكن عمل كتب عليها .

طرق مختلفه من النصب والسرقه ولعل صديقي العزيز خبرني عن قصة سرقه حيث حضر سائق توكتك وعليها غساله وفي موعد الظهر طلب من صاحب المحل ان يقوم بادخال الغساله في داخل المحل حتى يتمكن من الصلاه بالمسجد وفعلا ادخل الغساله الى داخل المحل واغلق صاحب المحل الباب وذهبا للصلاه وبعد ان انتهيا قام الرجل باخذ الغساله الذي وضع في داخلها طفل قام بسرقة محتويات الصندوق او الغله على راي اهل غزه وبعد فتره فقد صاحب المحل المال وابلغ الشركه وفي حادث اخرى جرت بنفس الطريقه تم كشفها بسرعه من قبل الشرطه لان الرجل كان يضع كاميرا سجلت الحادث .

غزه ام العجايب حتى في الطوش والمشاكل العائليه في كل يوم تسمع عن طوشه ومشكله او حدوته او حادث حصلت على خلفية قصه قديمه او جديده او حديثه جديده تتكرر كل يوم وكل يوم رجال الاصلاح وعلماء المسلمين يقوموا بعمل صلحه ورد حردانه واشياء كثيره تتم كلها عجب العجاب تعددت المشاكل والطوش وبالنهايه بعد كل قصه تسمع شيء جديد وتبريرات جديده وعجيبه .

لانها غزه ام العجايب قف يوم امام مركز للشرطه وانظر عدد الحوادث التي تحدث والاشكاليات التي تاتي الى الشرطه واسمع واسال وستعرف ان في غزه كنز من الحكايا والقصص والروايات التي لايسجلها الاعلام او تصل اليها الصحافه .

ولعل اخر النهفات التي سمعتها طوشة خدمات رفح واتحاد الشجاعيه وتكسير واجهات السيارات والاشتباكات والرشق الحجاره التي تمت وكل الطوشه بالاخر عشان كاس البطوله الي طلع بالاخر من الفخار ومن صنع محلي غزاوي ولن يخرج البطل خارج القطاع او يتنافس مع نظيره هناك بالضفه الغربيه والسبب المنع الامني لكل الفريق وكذلك الجمهور والسبب الاخر لاننا مواطنين درجة ثانيه وثالثه .

الاغرب ان الاطباء في قطاع غزه يعملوا في نفس وزارة الصحه ووزيرهم واحد هو نفس وزير الضفه الغربيه هو الدكتور جواد عواد ويتقاضوا رواتب من نفس وزارة الماليه ويتم تطبيق نظام على هؤلاء ونظام اخر على هؤلاء ورواتبهم غير متساويه وانظمه مختلفه فيا لعلاوات وطبيعة المخاطره ووو وكذلك المهندسين والمعلمين وموظفين قطاع غزه كلهم متوقفه ترقياتهم وبدلاتهم والسبب دائما حماس وسيطرتها على قطاع غزه .

وتهمة التواصل مع رام الله وتهمة العلاقه مع حماس بالضفه الغربيه غير مطبقه على القيادات وهي تتم بمعرفة الاطراف التي تعتقل فلا خوف من زيارة الاخ عزام الاحمد ولقاءه مع قادة حماس هو والوفد المرافق له ولن يتم تقديمهم الى المحكمه العسكريه وتطبيق قوانين منظمة التحرير عليهم التهمه فقط مخصصه للعناصر والقيادات الوسطيه وشكرا لكم فانتم في غزه ام الاختراعات والبدع والاشياء الجديده .

لن تسفر المفاوضات والحوارات بين سلطتي غزه ورام الله عن أي جديد او تحرز أي نتائج جديده ولن يتم الوصول الى أي اتفاق ما يجري كله فقط للاستخدامات الخارجيه والتكتيك وسيتخللها دورة تسمين وتناول كميه كبيره من الفسفور أي السمك بكل انواعه وخاصه وان الجو جميل وبداية مواسم الصيد والكرم الفلسطيني الاصيل يسيطر لدرجة انه ياخذ الالباب والعقول وخاصه في شوربة السمك والرز بالجامبري الذي اعتبره احد الكبار ازكى شيء ذافقه بحياته ولكن ولكن للاسف الدم على الدم جسور لذلك لن يتوصلوا الى أي شيء جديد .