ادفع يا ساهر الاقرع لشركة الاتصالات الفلسطينيه قبل ان يشيلوا العده والا …..

0
248

اتصالاتكتب هشام ساق الله – كتب صديقنا الكاتب والصحافي ساهر الاقرع مقال ضد شركة الاتصالات وافتراءها عليه وانا اقول كما قال سابقا الفنان المصري عادل امام حين طالبوه بدفع فاتورة التليفون الغير موجد اصلا لديه وهددوه بشيل العده العده ايو العده واليوم شركة الاتصالات تريد من ساهر الاقرع ان يدفع فاتوره تليفون يستخدمها غيره واذا لم يدفع سيدفع غصبن عنه كما قال الموظف .

لا تستغرب اخي ساهر فهناك كتائب الاتصالات وجوال وهي ذراع ضارب لدى هذه الشركه وتنسيقها عالي المستوى مع كل انواع الاجهزه الامنيه يتلونوا مع النظام السياسي فعند حماس يتحول لسانهم بكل مصطلحات حماس والمشايخ وفي الضفه الغربيه بيطبلوا وبيرقصوا على نفس النغمه السائده هناك ولديهم ايضا محامين لا بيحللوا ولا بيحرموا ويمكنهم حبسك وحبس كل واحد لايدفع ما عليه من استحقاقات لشركة الاتصالات او جوال .

سبق ان حبسوا عدد من المواطنين ولديهم اساليب رهيبه مثل عدم ارسال كتاب الدعوه للزبون او المتهم واصدار احكام قضائيه ووصول الامر الى مرحله التنفيذ ويفاجىء المواطن وزبونهم انه في يد الشرطه القضائيه والحكم جاهز للتنفيذ كما حصل مع صديقنا معتز اما ان يدفع او يدفع او يتم ادخاله الى داخل السجن .

نعم بيرشوا يمين وشمال وبيدفعوا وبيعرفوا يستخدموا بنود القانون والمحاكم ويستخدموا استهتار المواطن وجهله وعدم تكليفه لمحامي يدافع عنه في قضايا كثيره ويكسبوها من اول جلسه ولايذهب المواطن ويقوموا باصدار اوامر من المحكمه بالحبس او الدفع ويقوموا بحبس كل من يريدوا بدون ان يتم اعطاء زبونهم حق الدفاع عن نفسه او مراجعة الفواتير المستحقه عليه .

اخي ساهر لقد حاكموا اشخاص منذ بدء شركة جوال العمل في قطاع غزه واعطاءها خطوط مجانيه وتم احتساب كل المكالمات والفتره الاولى التجريبيه لشركة جوال ومن لم يدفع تم استصدار اوامر من النائب العام والقضاء بخصم هذه المبالغ من رواتب هؤلاء الشباب والموظفين وكثير منهم كانت الجولات لصالح اجهزتهم الامنيه وهي من يتوجب ان يدفعوا ولازالوا يدفعوا .

سبق ان كتبت عن اعتقال 15 مواطن تم حبسهم في فتره واحد بعد ان عادوا للترافع والقضاء لدى حكومة غزه ورفع قضايا على من عليهم ديون وفعلا تم حبسهم ورفض اطلاق سراح أي واحد منهم حتى تم اعادة جدولة الديون والتوقيع على كمبيالات واوراق حتى يتم اطلاق سراحهم من السجن .

لقد كونوا شركة اسمها ” ادفع ” غصبن عنك وبخاطرك وهي تقوم بجباية الديون المعدومه والمتاخره على كل زبائن جوال والاتصالات وبيتابعوا الدفاتر القديمه الي نسيها التاريخ علما بان هناك ديون معدومة يتم خصمها من ارباح الشركه حسب القانون وتنتهي مع مدة قانونيه معروفه وفق القانون ولايتم الاخذ فيها او التعامل بها .

كتائب جوال والاتصالات هي مجموعات تتعامل بالقانون والرشاوي ولديها قدرات وبطلجه كبيره يمكنها حبس أي شخص وفق القانون والنظام ولا احد يحاسب هذه الشركه او يراجعها فيدها مطلقه تفعل ماتريد ولا رقيب عليها في حكومة غزه او حكومة رام الله وحتى مؤسسات المجتمع المدني والي بيرفع راسه بيتم رشوه مديره او طاقم المركز واسكاتهم جميعا الهدايا متوفره والعروض الي تحت الطاوله موجوده ولا احد يراقب اداء وعمل هذه المجموعه التي استعبدت رقاب ابناء شعبنا الفلسطيني وتمارس كل ادوار البلطجه والافتراء على الناس .

انا شخصيا ادفع اول باول وملتزم بالدفع اعرف انهم يمكنهم ان يقطعوا الخط ويمكنهم ايضا مراقبة خط هاتفي وجوالي ويمكنهم ايضا ان يضيفوا أي مبالغ على الفاتوره حتى وان لم اتكلم فيها فلايوجد كشف للمكالمات وهذا ممنوع عندهم والحجه دائما الانقسام ادفع او نرفع العده والواحد ياساهر كيف يمشى والعده تعته مرفوعه .

اخي الكاتب والصحافي الالمعي ساهر الاقرع كنت قد ناشدت سابقا كل من تريد ان تناشدهم باسمائهم والقابهم والمدير العام اللواء عمار العكر القائد العام لمليشيا مجموعة الاتصالات واعضاء مجلس ادارتها والمدارء العامين جميعا ولكنهم ردوا علي الكلاب تنبح وقافلة جوال والاتصالات تسير وتربح وان اجسادهم تمسحت وبلدت مشاعرهم ولم تعد المقالات تهمهم او تخيفهم .

اكتب يا ساهر وساظل اكتب وسيكتب معنا كل المحترمين من ابناء شعبنا عسى ان نؤسس بيوم من الايام لثوره ضد هذه المجموعه المحتكره بكل شركاتها جوال والاتصالات وحضاره وبال ميديا وغيرها من المسميات المعروفه او المسميات الكاذبه التي تسرق اموال الشعب الفلسطيني عسانا في يوم من الايام نسجل اننا اول من قرع الخزان ونادينا بضرورة احترام الجماهير وطالبنا بالتعامل باحترام مع الناس اكثر مما يتعامل معه مدراء مجموعة الاتصالات بكل شركاتها .

سبق ان بعثت برساله للسيد اللواء عمار العكر قائد ميليشا مجموعة الاتصالات حذرته بالوصول الى ماوصل اليه البنك العربي الذي كان بيوم من الايام بنك الشعب الفلسطيني والاردني ثم اصبح اليوم بنك الصفوه وهاهم نفس قادة ومدراء مجموعة الاتصالات يقودوا هذا البنك ربما ينقلوا سياسية البنك الى مجموعة الاتصالات وينقلوا تجربتهم بمجموعة الاتصالات الى هذا البنك دعونا ننتظر .