زيارة الاخ عزام الاحمد الى غزه طريق شائك ومطالب كثيره تسبق الحديث عن المصالحه

0
181

عزام الاحمدكتب هشام ساق الله – نعم لقد تم اطلاق سراح القيادي في حركة حماس نزيه ابوعون الذي كان اعتقاله يعيق زيارة وفد منظمة التحرير الفلسطينيه المبعوث من الرئيس محمود عباس ابومازن برئاسة الاخ عزام الاحمد لتوجيه رساله واضحه لقيادة حركة حماس بالتوصل الى اتفاق عاجل حول اعلان الدوحه وتشكيل الحكومه الفلسطينيه والاعلان عن موعد الانتخابات التشريعيه والرئاسيه بمرسوم يصدر على السريع .

نعم حركة حماس بتبيتش ابنها بره على راي المثل الشعبي وها هو الامن الوقائي في الضفه الغربيه قام باطلاق سراح القيادي نزية ابو عون وانتهت المشكله التي كانت تعيق زيارة الوفد وتم اليوم اجراء مكالمه هاتفيه بين رئيس حكومة غزه اسماعيل هنيه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وعزام الاحمد مبعوث الرئيس الخاص ومفوض العلاقات الوطنيه ومسئول ملف الحوار مع حركة حماس والوفد المكلف معه .

استبق الزياره ملاسنه جرت في احد الندوات على الفيديو كونفرانس بين الاحمد والناطق باسم حماس سامي ابوزهري ضمن النقاش الذي حصل في الندوه والذي اعلن بعده عن اجتماع حدث في لبنان جمع الاحمد وقيادة حماس هناك وتحدثوا عن الزياره التي ينوي الاحمد القيام فيها الى قطاع غزه من اجل تجديد الحوار الفلسطيني الداخلي هناك .

وصدور بيان هاجم عضو الوفد المرافق له رجل الاعمال منيب المصري واتهمه بالخيانه من احد اعضاء كتلة التغيير والاصلاح واحد وزراء حكومة حماس سابقا الدكتور عاطف عدوان تعقيبا عن ماورد من مقابله اجراها المصري مع صحيفة صهيونيه نفاها فيما بعد المصري متهما الصحافه الصهيونيه بعدم الدقه بالترجمه بين اللغتين الانجليزيه والعبريه .

الاجواء حتى الان غير مناسبه لزيارة الاخ عزام الاحمد والوفد المصاحب له والسبب ان المصالحه لم تنضج بعد وحماس تعتبر ان خطوات الرئيس محمود عباس التي يتم الاعلان عنها الان هي خطوات تكتيكيه لتعزيز مكانه ودوره في المفاوضات الجاريه مع الكيان الصهيوني باشراف وزير الخارجيه كيري والمبعوث الامريكي مارتن ايندك حول تجديد المفاوضات واطلاق سراح الدفعه الرابعه من الاسرى المتفق على الافراج عنهم وتمديدا لمفاوضات الى نهاية العام الجاري .

وتاتي زيارة الاخ عزام الاحمد الى قطاع غزه في ظل تصعيد يقوم به اهالي شهداء حرب 2008-2009 بعد صرف الرواتب ولم يتم تقاضي رواتب ابنائهم الشهداء ووصول معلومات لهم ان الموضوع لم يتم بحثه في القياده الفلسطينيه بسبب انشغالها في المفاوضات ومايجري على الساحه وعدم تقديم الاخ صخر بسيسو المكلف بحل هذا الملف الى الرئيس محمود عباس .

امس قام عدد كبير من اهالي اسر شهداء 2008-2009 باقتحام مقر مؤسسة اسر الشهداء بعد ان اجتمعوا مع رئيسة المؤسسه ام جهاد انتصار الوزير حيث ابلغتهم بعدم وجود جديد لديها بحل مشكلتهم حتى الان وقام عدد كبير منهم باغلاق المؤسسه والقيام بخطوات تصعيديه بهذا الامر ولعل تصريح الاخت ام جهاد والتي قالت فيه لوسائل الاعلام بان من حاربوا الرئيس الشهيد ياسر عرفات من عناصر وشهداء الجبهه الشعبيه القياده العامه قد تم صرف رواتبهم ومخصصاتهم في السابق .

واليوم علمت انه تم ارسال رسائل الى نواب كتلة فتح البرلمانيه وموظفيها العاملين في قطاع غزه بعدم الدخول الى مقر الكتله حتى يتم حل مشكلة رواتب ابنائهم على الرغم من وجود اعتصام دائم في مقر الكتله لموظفي شركة البحر الحكوميه منذ اكثر من 5 شهور بشكل متواصل وصاحب العماره مل وتعب من اعتصام موظفين شركة البحر وكذلك المؤسسات المتواجده فيا لمكان وزيارة الاحمد رئيس الكتله البرلمانيه لحركة فتح سيحل هذه المشكله .

وتفريغات 2005 الذين ينتظروا حلول لموضوعهم سيقوموا بفاعليات كبيره عديده اثناء زيارة الاحمد والوفد المرافق له مطالبين بحل مشكلتهم اسوه بكل موظفي السلطه الفلسطينيه ومنتسبي الاجهزه الامنيه في الضفه الغربيه وخاصه وان هناك لجنة يراسها الاخ صخر بسيسو لم يتحدث احد عن قراراتها وماذا حدث فيها .

وستطفو الى السطح قضية المعتقلين السياسيين الذين تعتقلهم حكومة غزه واجهزتها الامنيه بتهم مغلفه بقضايا امنيه وجنائيه ومطالبات من عوائلهم باطلاق سراحهم وخاصه المحكومين والمعتقلين على خلفية انتماءهم لحركة فتح او التخابر مع رام الله والسماح بممارسة العمل السياسي وتوزيع الصحف المبادل في غزه والضفه الغربيه وفتح المكاتب وتسليم مقر منظمة التحرير الفلسطينيه في قطاع غزه ومقر المرجعيه الحركيه العليا وقضية الموظفين وقطع علاوة الاشراف والمواصلات ووقف الترقيات وعدم وضع الموظفين في هياكل الوزارات والدوائر الحكوميه وقضايا كثيره .

وهناك مشكله اخرى سيواجهها الاحمد وخاصه وانه رئيس مؤسسة الصخره التابعه لحركة فتح عدم تسديد ديون بالملايين لعدد كبير من التجار في قطاع غزه وردوا بضائع للمؤسسه ولم يتم حل قضيتهم قبل احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي واموالهم مجمده منذ ذلك التاريخ وهي موجوده بعهده تم وضعها بموازنة حركة فتح ولم يتم يتحدث عن هذا الموضوع احد .

زيارة الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ستصاحبها اثارة مواضيع تنظيميه مختلفه ومشاكل كثيره تهم قطاع غزه وخاصه وان اللجنه السابقه استمعت الى شكاوي فئات كثيره من المجتمع الفلسطيني ولم تقم بحل أي مشكله من مشاكل قطاع غزه المؤجله منذ سبع سنوات هي عمر الانقسام الفلسطيني الداخلي واشياء قيلت في خطاب الرئيس محمود عباس في اجتماع المجلس الثوري اشير الى الاحمد على انه احد من قام بالاستناد اليها بشكل مباشر .

المواضيع كلها في قطاع غزه تتشابك وتتجمع مع وصول أي شخصيه قياديه من الضفه الغربيه الى قطاع غزه وكل هذه المشاكل والقضايا ستواجهه في حركته وذهابه وعودته هو والوفد المرافق له كما حدث مع اللجنه السابقهالتي زارت قطاع غزه من قبل 4 اعضاء في اللجنه المركزيه .

وتلقى إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة اليوم الاثنين اتصالا من عزام الأحمد القيادي في حركة فتح لترتيب زيارة وفد المنظمة.

وقالت الحكومة المقالة في بيان مقتضب وصل معا “إن رئيس الوزراء تلقى اتصالا من عزام الأحمد بخصوص زيارة الوفد المكلف من الرئيس محمود عباس لغزة”.

ورحب هنية بالوفد الزائر وسيتم تريب الزيارة لاحقا.

وكان جميل شحادة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قال إن وفد المنظمة سيصل إلى القطاع خلال الأسبوع الحالي.

وشكل الرئيس محمود عباس خلال اجتماع القيادة لجنة مكونة من خمس قيادات عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في البرلمان ود. مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الشعبية، ومنيب المصري رئيس لمنتدى الوطني وبسام الصالحي أمين عام حزب الشعب وعضو القيادة الفلسطينية جميل شحادة عن جبهة التحرير العربية للتوجه إلى غزة للقاء حركة حماس لبحث المصالحة وملف الانتخابات.