احمد العجله معذور فهو يقوم بعمله والمحافظة على رزقه بالرقص والتطبيل لجليله دحلان

0
260

heshamكتب هشام ساق الله – ترددت كثيرا بالرد على الاعلامي احمد العجله وعذرته لانه يقوم بعمله مع السيده المحسنه جليله دحلان التي فاق عطائها كل التعبيرات والوصف للفقراء والمساكين والمحتاجين كنت اعتقد انا ان الذين يعطوا الناس لا تعلم يدهم اليمنى مايقدموا ويخفوا هذا العطاء الكبير ابتغاء مرضاة الله وليس للنشر والدعايه فهناك لاشك اهداف من وراء هذه المساعدات وحق يراد به باطل .

الاعلامي احمد العجله عاطل عن العمل ووجد فرصة عمل مع السيده جليله دحلان بطريقه او باخرى فهو يريد ان يحافظ على رزقه ومستعد ان يقول كل ماتريده لذلك كتب مقاله بعنوان د.جليله دحلان تنتصر للمظلومين فاذا يريد المرجفون أي انا.

انا اقول ان جليله دحلان لاتقوم بدفع تلك الاموال من اموالها ولا اموال زوجها وانها تقوم بتوزيع مساعدات قدمت للشعب الفلسطيني عن طريق الهلال الاحمر الاماراتي وكذلك مؤسسات اماراتيه اخرى بهدف تعزيز شعبيتها وشعبية زوجها في قطاع غزه بهدف شق حركة فتح من الداخل وهي تعطي بالمقابل نسبه من هذه المساعدات لحركة حماس بهدف السماح لها بالعمل في قطاع غزه كما هو متفق .

حين كتبت عن جليله دحلان وزيارتها الى قطاع غزه اردت ان اقول ان سبب زيارتها هو سبب اجتماعي لتقوم بتوزيع مساعدات واموال جلبتها من دولة الامارات على مستحقيها عن طريق جمعيتها فتا وتقاسمتها مع حركة حماس وحكومتها من اجل السماح لها بالعمل في قطاع غزه وليس سبب تنظيمي كما حاول البعض ان يشيعوا في رام الله .

وقلت انها اعتمدت على مجموعه من الشباب جماعة الانجي اوز وقصدت انهم شباب ليس لهم علاقه بخط زوجها التنظيمي او بالحاله التنظيميه التي تعمل معه بشكل متوازي مع الاطر التنظيميه في قطاع غزه ولكن يبدوا ان الاعلامي احمد العجله لايعرف القراءه واراد ان يثبت فحولته لمعلمته وان لديه قدرات كبيره على الرد .

هناك شخص يطلق على نفسه اسم ابوالنار الفتحاوي وهو من جماعة مايسموا انفسهم بالشرعيه هاجمني على صفحته واتهمني باني ناطق باسم جليله دحلان وهو ايضا لم يقرا المقال كما لم يقراه الاعلامي احمد العجله ولم تقراه معلمته الباحثه عن الضجيج والاضواء وان يقال انها التقت واجتمعت ووووووو وهي توزع الاموال يمينا ويسارا من والتقاط اكبر كم من الصور حتى تقول للاماراتيين انها تقوم بدورها على خير وجه .

نعم ان الاموال التي يتم توزيعها في قطاع غزه هي حق يراد فيها باطل وهي توزع من اجل زيادة الشقاق في داخل حركة فتح ودفعها نحو الانشقاق وهي تبغي الى تعزيز اشخاص باموال امارتيه هي بالاصل حق للشعب الفلسطيني ويتم صرفها لابعاد واهداف كثيره ومتعدده وتدخل جديد وغريب من دولة الامارات العربيه في شئون حركة فتح الداخليه مستغله الفقراء والمساكين والمحتاجين والدخول من بوابتهم .

ولعل الشائعه الطريفه التي يتم ترويجها في قطاع غزه ان حماس ستقوم بتوزيع رواتب على موظفيها من الاموال التي جلبتها جليله دحلان معها من الامارات كعربون صداقه وتنسيق مع محمد دحلان .

كفى تلاعب بجبهتنا الداخليه عن طريق دول الخليج العربي وتبادل الادوار والمهمات بين دولة قطر العظمى ودولة الامارات العربيه المتحده وهذا المال اللعين الذي يتم كبه الى فلسطين لا من اجل تحريرها بل من اجل زيادة الشقاق والخلاف واعادة قضيتنا الى الخلف والاثبات للمعلمين الامريكان انهم لاعبين جيدين في المنطقه ويمكنهم ان يقوموا بادوار مختلفه ويمكن الاعتماد عليهم في تعزيز الكيان الصهيوني وحماية امنه .