دعوة لعدم دفع فواتير الكهرباء في قطاع غزه

0
268

الكهرباءكتب هشام ساق الله – الي بيدفع والي مابيدفع واحد والخ… والقاري واحد كما يقول المثل الشعبي فليس هناك فرق بين الملتزمين وبين مالا يدفعوا فواتير الكهرباء في قطاع غزه فرق بالعكس الملتزمين يشعروا بانهم مظلومين لالتزامهم الوطني بدفع ثمن الكهرباء التي عليهم في حين الغير ملتزمين يقوموا باستخدام الكهرباء بكل شيء على قاعدة الي بلاش كثر منه .

كان الذي يميز الذين ملتزمين بدفع ماعليهم من فواتير ان شركة توزيع الكهرباء تعطيه شهادة تقدير كل عام بانه مواطن ملتزم ويتم اعفاءه بمتوسط مادفعه طول العام من التزامات وهذا كان يشكل تخفيف وتميز للمواطن الملتزم .

هذا العام شركة توزيع الكهرباء لم تصدر قراراتها بشهر مارس وابريل باعفاء المشتركين المتميزين والملتزمين بالدفع لذلك كثير من هؤلاء الملتزمين قرروا عدم الدفع ماعليهم حتى تاتيهم شركة الكهرباء وتهددهم بالقطع وهذا يحتاج الى اشهر كنوع من العقباب لشركة توزيع الكهرباء لعدم اعفائها الملتزمين بشهر مجانا من الكهرباء .

الموظفون مضطرون للدفع فيتم خصم كل شهر من رواتبهم من رام الله وكذلك حكومة غزه تقوم بخصم مبلغ 170 شيكل ومن يقوم بدفع ما عليه من التزامات بانتظام يتم اعفاءه ايضا بمتوسط مايدفعه كل سنه ماليه ابتداء من اول شهر كانون ثاني حتى شهر كانون اول هكذا كان متعارفا عليه .

حاولت الغاء التسديد الالي الذي كنت اتقاضى عنه كل شهر مبلغ 10 % في بداية اشتراكي به نتيجة دعايه قامت بعملها شركة توزيع الكهرباء قبل عدة سنوات قامت بعده بتخفيض النسبه الى 5% وبعدها الغتها ثم عادوا وقاموا بخصم متوسط ما ادفعه كل عام وذلك في فاتورة شهر مارس من كل عام والان تم الغاء هذا الامر .

اكتشفت انه ممنوع ان اقوم بالغاء التسديد الالي حتى وفاتي وانتهاء حسابي من البنك او ان اقوم بنقل حسابي الى بنك اخر وهذا سيعيق تلقي الراتب لمدة شهر او شهرين وبعدها سيطلب مني ان اقوم بتركيب عداد مسبق الدفع وهذا بحد ذاته غلبه ان اقوم بشراء كرت وتعبئته واليوم معي وغدا مامعي مصاري وهي قضية مزعجه .

انا ادعو ابناء شعبنا لمعاقبة شركة توزيع الكهرباء وعدم دفع الالتزامات التي عليهم من اجل تقليل عوائد هذه الشركه وتقليل المبالغ القليله التي تدخل عليها لاجبارها لاعادة الخصم الذي تعود عليه المتلزمين والذي يفرق بينهم وبين الغير ملتزمين .

هناك عليهم التزامات ماليه لشركة الكهرباء لو باعوا بيوتهم لا اعتقد انها توفي ما عليهم من التزامات وهناك اشخاص لايقوموا بالدفع لاياتي اليهم موظف الشركه ولا الشرطه فهؤلاء مدعومين ولا احد يتعدى عليهم ولكن للاسف فانهم بتشاطروا على المواطنين العاديين الملتزمين .

روى لي صديق انه لم يدفع شهرين متتابعين من الكهرباء وفوجىء بموظف الشركه يقوم بقطع التيار الكهربائي عنه في حين ان جاره عليه الاف مؤلفه من الشواكل ولم يتم دق بيته في ناس خيار وفي ناس فقوس هكذا بلدنا تسير .

على شركة توزيع الكهرباء احترام نفسها وان تمنح الملتزمين بالدفع بمنحهم الشهر المجاني باسرع وقت ممكن او ان يتم تنظيم حمله شعبيه لعدم الالتزام بدفع ما على أي مواطن شريف من التزامات لشركة الكهرباء حتى تضطر الى اعادة هذا المنحه المجانيه التي تميز المواطن الشريف الملتزم من المواطن الشريف الغير ملتزم والمحترم اكثر عند هؤلاء .