مصروف اولاد الفقراء

0
78

كتب هشام سمصروفاق الله – المصروف مصروف سواء كان معك او لم يكن معك يقف الطفل يريد مصروفه شئت ام ابيت معك او لم يكن معك هكذا تعود وهكذا تعلم كل الاولاد لا احد منهم يقدر ظروف والده او اسرته المهم ان ياخذ شيكل او اكثر حسب ماتعود من والده .

كثيرون من ليس لديهم الشيكل ليعطيه لابنه او بنته ليتخلص من مطالباته الصباحيه وهو ذاهب الى المدرسه او الروضه واغلبهم يقطع عن فمه واسرته ويعطي الطفل مصروفه حتى لايشعره بالفقر والاختلاف عن اقرانه وكثيرا مايستدين الاب مخصوص من اجل المصروف فقط .

الاكل والشرب داخل البيت لا احد يراه ولا احد يتابع ماذا اكل هؤلاء الفقراء او لم ياكلوا الناس اصبحت تنظر على المنظر الخارجي وتحكم على المظاهر لم تعد الناس تتفحص الوضع لجيرانها واصدقائها ان كانوا ياكلوا او لاياكلوا .

حدثني احد المدرسين ان هناك مشاكل تحدث في الصفوف ويتم سرقة مصروف بعض الاطفال من زملاء لهم في داخل المدرسه وكثيرا ماتحدث هذه الحوادث ويتم معالجتها بشكل انساني واجتماعي داخل هذه المدارس وكثيرا مايتم اكتشاف ان هذا المصروف ذهب لطفل فقير احتاج ان يشتري شيء مثل اقرانه في داخل المدرسه .

ويمكن ايضا ان يقوم بهذه السرقه ولد مفتري مدعوم مدلع يستقوي ايضا على طفل فقير ويسرق منه مصروفه من اجل ان يشتري اشياء اكثر واكثر رغم انه اخذ مصروفه من والده قبل ان يخرج الى المدرسه .

كان الله في عون هؤلاء الاطفال الذين لا يجدوا مصروفهم ولا يستطيع اباؤهم ان يوفروا لهم الحد الادنى من مقومات العيش بكرامه وكثير من هؤلاء يعيشوا على المساعدات والصدقات والاعانات من الشئون الاجتماعيه او المؤسسات الخيريه .

لم تفكر المدارس ان تقوم بعمل صندوق تصرف منه مصروف الطالب الفقير لتساعده بشراء أي شيء داخل المدرسه ويتم اعطاءه مصروف بواسطة المشرف الاجتماعي بطريقه لايعرف بها حد او يلتفت عليه احد حتى يظل هذا الفقير يحتفظ بكرامته امام اقرانه وزملاءه .

المبادرات الاجتماعيه دائما يجب ان يلتفت اليها الجميع والمصروف له اهميه كبيره عند كل الاطفال ويجب ان تلتفت ادارات المدارس لهذا الشيء ويتم منح من ليس لديه مصروف مصروف بطريقه او باخرى .

يجب ان يقوم نظار المدارس والمدرسين والعاملين الاجتماعيين بعمل مبادره بتقاسم هؤلاء الاطفال لمصروفهم في فترات مختلفه وعمل جلسات موحده لكل الطلاب مثل النشاط العام ويقوم الجميع بتقاسم مايتم جمعه من كل الطلاب حتى يتعاضد هؤلاء الطلاب مع بعضهم البعض ويتعلموا كيف تكون المشاركه والاخوه وكيف يتدربوا على المحبه .

ومجلس الاباء الموجود في المدارس يجب ان يبادر بعمل صندوق لاعطاء هؤلاء الفقراء الذين لايحصلوا على مصروف من ابائهم العاطلين عن العمل والفقراء من صندوق المدرسه بطريقه او باخرى .

نتمنى ان نعود من جديد الى حالة الترابط المجتمعي والاسري والعائلي التي كنا نعيشها في بدايات الانتفاضه الفلسطينيه الاولى فلا اعتقد ان عاش شعبنا مثل هذه المرحله المترابطه مجتمعيا كان الغني يعطي الفقير ويشاطره كل مايريد وكانت الناس تقف الى جانب بعضها البعض اين نحن في ظل مانعيشه اليوم انقسام وتشرذم وانانيه واشياء كثيره .