عام على استشهاد اللواء الاسير ميسره ابوحمديه داخل سجون الاحتلال

0
248

ميسره ابوحمديهكتب هشام ساق الله – عام مضى على استشهاد المناضل اللواء ميسره ابوحمديه في داخل سجون الاحتلال بعد ان ماطلت مصلحة السجون باطلاق سراحه وعلاجه وخرج من المعتقل وهو شهيد ليوارى الثرى ويقام له بيت عزاء في كل مكان بالوطن ولازال الاسرى المرضى في سجون الاحتلال يسقط الواحد تلو الاخر ولازال اخرين ينتظروا العلاج لوقف المهم ومعاناتهم .

قضية الاسرى المرضى دائما تدمي قلوبنا وتوجعنا كثيرا فهؤلاء يعانوا معانيات مضاعفه عن باقي الاسره ولا احد يوقف المهم وعذابهم ووجعهم ومصلحة السجون الصهيونيه تضرب عرض الحائط هذه الحالات الانسانيه التي ينبغي ان يتم اطلاق سراحهم باسرع .

بالامس تم ابلاغ اللواء فؤاد الشوبكي انه مصاب بمرض سرطان الكلى وهو مرض خطير لرجل يبلغ من العمر 75 عام واطلقنا حمله مدويه من اجل اطلاق سراحه وتلقيه علاج سريع كي يستطيع هذا الرجل المناضل ان يتغلب على مرضه ومايعانيه فهو يعاني اضافه الى هذا مرض السكري والضغط والبواصير ومرض في عيونه يكاد ان يفقدها وهناك المناضل الاخ ناهض الاقرع الذي اجرى 4 عمليات جراحيه في اقامه وهو الان مقطوع الرجلين وهناك اخرين ينتظروا ان يتم اطلاق سراحهم باسرع وقت قبل ان يخرجوا شهداء من داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

نستذكر اليوم الشهيد اللواء ميسره ابو حمديه الذي غادرنا قبل عام بالتمام والكمال ونستذكر رحلة المه ومعاناته وتقصير السلطه الفلسطينيه والاجهزه الامنيه الفلسطينيه في المطالبه به واطلاق سراحه وقد كنت قبل استشهاده بيوم قد طالبت الاجهزه الامنيه بوقف التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني ليوم واحد كخطوه للضغط عليها من اجل الافراج عنه حتى يموت في اسرته وقد استفحل مرضه وصعبت حالته الصحيه .

رحم الله الشهيد المناضل القائد اللواء ميسرة ابوحمديه واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا والمجد والفخار لكل ابطالبنا واسرانا داخل السجون الذين حولوا قلاع الاسير الى معارك مع قوات الاحتلال الصهيوني يطلقوا كل مايمتلكوا ليعبروا عن رجولتهم وبطولتهم ورفضهم للقيد والسجان .

وأعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع اليوم الثلاثاء، عن استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية (64 عاما)، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحمل قراقع، في اتصال هاتفي مع ‘وفا’، الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسير أبو حمدية، سيما وأنه عانى الكثير من المرض في سجون الاحتلال أمام مرأى إدارات السجون والسجانين. مطالبا بتشكيل لجنة دولية عاجلة للتحقيق في ظروف استشهاد أبو حمدية وتعرضه لإهمال طبي متعمد منذ سنوات.

ودعا قراقع إلى إضراب شامل وحداد يوم غدٍ الأربعاء، استنكارا لهذه الجريمة.

وأبو حمدية استشهد في تمام الساعة الثامنة صباحا في قسم العناية المكثفة في مستشفى ‘سوروكا’ الإسرائيلي في السبع. وهو يحمل رتبة لواء، واعتقل مرات عدة لدى السلطات الإسرائيلية، كان آخرها عام 2002 إذ حكم عليه بالسجن المؤبد.

وقد حذرت الوزارة في الآونة الأخيرة من خطورة الحالة الصحية للأسير أبو حمدية، والمصاب بالسرطان في الحنجرة.

ووفقا لإفادات محاميه، فقد أبو حمدية الوعي عدة مرات وسقط أرضا وأصيب بجروح، ولم يستطع الكلام بسبب تفشي مرض السرطان في الغدد والحنجرة.

وخلال الشهرين الأخيرين ومنذ اكتشاف السرطان لديه طرأ تدهور متسارع وكبير على وضعه الصحي، ما هدد حياته، وأصبح مؤخرا بين الحياة والموت، حيث عانى من انتفاخ في الغدد الليمفاوية، وهبوط حاد في الوزن، وعدم القدرة على النطق وأوجاع في كافة أنحاء الجسد، خصوصا الأضلاع والعضلات وعدم استطاعته النوم ليلا ونهارا من شدة الألم.

وباستشهاد الأسير ابو حمدية يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 207 شهداء، وكان بتاريخ 23 من شهر شباط الماضي استشهد الأسير عرفات جرادات من بلدة سعير شمال الخليل عن عمر ناهز 30 عاما في سجون الاحتلال أثناء التحقيق معه بعد اعتقاله باسبوع.

http://hskalla.wordpress.com/2013/03/30/ليوقف-التنسيق-والتعامل-بين-السلطه-الف/