حلم جميل اتمنى ان اصحوا عليه يوم الارض

0
50

وجعلنا الليل سباتا وجعلنا النهار معاشاكتب هشام ساق الله – ملايين العرب والإسلاميون يقتحمون الحدود امتثالا لقرار القمة العربية المنعقد في بغداد او الكويت او القاهره او اي عاصمه عربيه والتي تشكل غرفة عمليات لادارة الازمه والصراع مع الكيان الصهيوني وكذلك المؤتمرات الاسلاميه وثورات الربيع العربي ويقتحمون الحدود بأسنانهم واجسادهم ويتوجهون الى مدينة القدس .

سقوط ألاف الشهداء والجرحى وهم يحاولون اقتحام الحدود والوصول الى مدينة القدس الشريفه مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وثالث المساجد التي تشد الرحال اليها وثاني المسجدين واولى القتبلتين في مسيره التحرير على غرار ماحدث مع صلاح الدين القائد الاسلامي المظفر .

الجماهير تسير وتندفع بخطى ثابته وتطهر ماتواجهه في طريقها من قطعان الكيان الصهيوني وتستولي على حافلات وسيارات واسلحه اثناء اندفاعها نحو القدس في مسيرة التحرير الكبرى التي خطط لها من قبل الانظمه العربيه وثورات الربيع الغير مزهره في العالم العربي .

ما اجمل المشهد كل وسائل الاعلام تقوم ببث مباشر مع على مناطق الحدود مع فلسطين تلك الصوره الجميله الرائعه الداميه التي تحرر فلسطين قريه قريه ومدينة مدينة والطرقات ويتجه الجميع صوب مدينة القدس لاداء الصلاه في المسجد الاقصى الشريف واداء صلاة الشكر الا ان الطريق الى القدس طويله والمسير على جثث الاعداء الصهاينه تعيق الوصول الى المسجد الاقصى .

هذا ماحلمت به وتمنيته قبل ان اصحوا بمناسبة الذكري الثامنه والثلاثين لذكرى يوم الارض الخالده لا تابع ما تم اقراره والذي لم يحدث منه شيء فلم تتحرك الجماهير عبر الحدود بالتظاهر او على الاقل بمحاولة الاقتراب الى مسافه بسيطه من تلك الحدود بل من قام بالتظاهرات هم ابناء شعبنا في الضفه والقطاع الذين كانوا وسيظلوا هم حماة الارض الفلسطينيه .

للاسف اصبح يوم الارض يوم عادي يمر على شعبنا الفلسطيني بدون ان تقوم التنظيمات الفلسطينيه باي فعاليه سلميه بهذا الشان او نضاليه سوى البيانات الاعلاميه التي ستصدر والتي تعبر عن بلاغة وفصاحه وقدرة التنظيمات الفلسطينيه على صياغتها والتغني بالارض بدون ان يعمل احد منها من اجل الارض .

الارض الفلسطينيه كل يوم تسرق وتصادر وتهود والقدس المحتله يبنى فيها كل عام عشرات الاف البيوت والمنازل الفارغه الغير مسكونه والعبر يغصون في نوم عميق بانتظار الرضى الامريكي وثورات الخريف التعيس العربي فشلت وجفت ازهارها قبل ان تظهر وحاله من الاحباط تسود الجميع .

قبل ايام انعقدت القمه العربيه في الكويت ولم يناقش احد أي شيء يتعلق في فلسطين سوى اقرار مسودة قرار وزراء الخارجيه العرب ورمي الفتات من الملايين للسلطه الفلسطينيه ودعمها سياسيا ونضاليا من اجل استمرار الاحتلال وضمان امن الكيان الصهيوني .

اتمنى ان يتحقق حلمي في يوم الارض القادم او الذي يليه او الذي يليه ولكن حتما سيتحقق وسننتصر على الكيان الصهيوني ويتم تحرير فلسطين كل فلسطين ونطرد منها الصهاينه وسينطق الحجر ويقول خلفي صهيوني اقتله فهذا وعد الاهي سيتحقق شاء من شاء وابى من ابى .