الشهيدتان عهد وغني فتحي شيخ العيد حرقا جراء سقوط شمعه قاتله

0
138

حرق منزلكتب هشام ساق الله – الشموع القاتله قتلت امس طفلتين بعمر الزهور حرقا بعد ان اتت النيران جراء وقوع شمعه اضيئت بسبب قطع التيار الكهربائي في مخيم الشعوث بمحافظة رفح ليلا وشهدا الشموع الجدد عهد ” 6 سنوات وغنى ” سنة وستة اشهر ابناء المواطن فتحي شيخ العيد واصيبت شهد بجراح متوسطة ، ونجا من الحادثة محمد ” 5 سنوات ، وملك ” 3 سنوات ” .

هذه الماساه الجديده بفقدان اطفال واعزاء علينا من هذا الشمع القاتل المجرم الذي تاتي على البيت وتصيب وتشتت العائلات بسبب انقطاع التيار الكهربائي وبسبب الظلمه والعتمه الصعبه التي يعاني منها المواطنين ويضطروا الى ان يوقدوا شموع وتشاء الاقدار وان تقع المصيبه والفاجعه ويقتلوا هؤلاء الاطفال بنيران هذه الشموع فهناك من لايستطيع ان ياتي باضاءه امنه بواسطة البطاريات او ماتورات الكهرباء او أي وسيله اخرى فالشمع ارخص تلك الحالات التي يتم الاستعانه بها .

الشموع في كل بلدان العالم تستخدم للزينه وتزين الزوايا في بيوت الاغنياء وتوضع على الطاولات لتراقب لحظات رومانيسه يعيشها السعداء ويتم اطفاء الكهرباء من اجل الاستمتاع بنور هذه الشموع الجميله ولكن عندنا في غزه هذه الشموع قتلت عوائل والعديد من الاعزاء من جراء حرق بيوتهم جراء انارة هذه البيوت بهذه الشموع من اجل تجاوز العتمه والظلمه الكئيبة .

العام الماضي ودعنا في شهر فبراير 6 حالات جراء الاحتراق الذي حدث في بيوتهم من الشموع القاتله 5 منهم من عائلة ظهير في محافظة رفح وواحد من عائلة ديب من حي الشجاعيه وقبلها ثلاثه من عائلة بشير في دير البلح في شهر كانون ثاني يناير العام الماضي وقبلها شاب اربعيني اسمه رائد ابوحيه من بيت حانون حرق جراء حريق اشتعل في بيته والنماذج كثيره التي حدثت في مثل هذا الحدث .

للاسف لم يتم رفع قضيه قضائية على من يقطع التيار الكهرباء ولم يتم تحميل جهه بعينها مسئولية هذه الحوادث وكل مايحدث من تبعات ويجب ان تتحمل كل هذه التبعات شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقه وشركة توليد الطاقه وكل مؤسسات السلطه الفلسطينيه في حكومة غزه ورام الله هم وحدهم من يتحملوا مسئولية استشهاد وفاة هؤلاء الضحايا جراء الحرائق التي تحدث في بيوتهم .

استمرار ماساة قطع التيار الكهربائي ستتواصل وستستمر حالات الحروق من جراء الشموع وغيرها ولا احد يسال عن هذه الاسر التي تتضرر جراء هذه الحوادث ودائما يتم المحاوله بتعويضهم لحظيا ويتم ترك المجرم الجاني المسئول عن هذه الحوادث وهي شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقه في غزه ورام الله وهم من يجب ان يتم مقاضاتهم ومحاكمتهم .

ويروي المكلوم فتحي شيخ العيد والد الطفلتين والمتضرر من جراء الحادث تفاصيل ماوقع معه لموقع دنيا الوطن الاغر قائلا ” فى تمام الساعة التاسعة والنصف مساء هذا اليوم جاء كل اطفالى يقبلونى ويطلبون منى بعض البسكويت والشبس ، اعطيتهم وداعبتهم قليلا خلال تواجدى فى عملى اسفل المنزل ، ثم قبلتهم وطلبت منهم الذهاب للنوم ” فلم يدر ان هذه قبلات الوداع وسرعان توجههم للنوم هو القدر المحتوم الذى سينهى حياتهم حرقا بالشمعة داخل الغرفة

وأضاف ” ونتيجة انقطاع التيار الكهربائى اشعلت والدتهم الشمعة فى غرفتهم ووضعتها فى صحن زجاجى ، وعلى ما يبدو ان الشمعة وقعت من الصحن على الاغطية واشتعلت النيران داخل غرفة اطفالى الخمسة ، وتفاجئت بالجيران يبلغونى بحريق داخل منزلى ” وتوجه الاب على الفور للمنزل ليتفأجأ بزوجته تصرخ ولم تتمكن من دخول الغرفة نتيجة الدخان المتصاعد بكثيرة والنيران داخل الغرفة ، ولم يتمكن الزوج ايضا من دخول الغرفة رغم سماعه لصرخات الاغاثة من اطفاله الخمسة المتواجدين داخل الغرفة .. سمعت صوت الموت بأذني هكذا يصف الوالد الحادثة ..

واضاف ” بعدما سمعت صراخ طفلى وضعت على جسمى اغطية ودخلت واخرجت ابنى محمد من داخل الغرفة ولم اتمكن بعدها من سحب اى من اطفالى رغم سماعى نداء الاستغاثة منهم ، ثم جاء طاقم الاسعاف واخرجهم جميعا من المنزل بحضور الدفاع المدنى “

نعم تم تشيع الطفلتين اليوم عهد وغنى فتحي العيد الى مثواهم الاخير وتم الصلاه عليهم في مسجد العوده في منتصف مدينة رفح وصلى عليهم مفتي رفح الشرعي الشيخ حسن جابر بحضور حشد كبير من المواطنين الغاضبين المذهولين من هذا الحادث البشع وهؤلاء الاطفال بعمر الرياحين وهم يموتوا حرقا وتم دفنهم في مقبرة الشهداء في رفح ويقام بيت العزاء في مخيم الشعوث ووالد الاطفال المفجوع والمكلوم يبلغ من العمر 50 عام ويعمل صاحب بقاله كان الله في عونه وعوضه الله خيرا من هؤلاء الاطفال الذين سيشفعوا له يوم القيام وشفى باقي اطفاله المحروقين .

للاسف لم تصدر مؤسسات حقوق الانسان بيانا حول الحادث ولم تتناوله مواقع كثيره على الانترنت والسبب ان الحادث برفح باقصى الجنوب وهناك صحافيين ليس لديهم مايمكنهم التحرك وعمل قصص عن هذه الحوادث بانتظار حتى تتم حادث قريب بمدينة غزه لاسمح الله ويتم تسليط الاضواء اكثر عليها .

مواضيع ذات صله

http://hskalla.wordpress.com/2013/02/02/أطفئوا-كل-الشموع-وأوقفوا-استعمالها-تع/
http://hskalla.wordpress.com/2013/01/31/الشموع-تستخدم-للرومانسية-في-كل-العالم/
http://hskalla.wordpress.com/2013/12/26/من-يتحمل-مسئولية-مصرع-مواطنة-اختناقاً/