لم يبقى إلا ان نشكوا شركة جوال الى الله العلي القدير

0
189

لا لجوالكتب هشام ساق الله – بعد ان اغلق مدراء شركة جوال اذانهم وتوقفوا عن سماع النقد وقراءة المقالات وتعبنا من مراجعة الاستعلامات الخاصة بهم بعدم ارسال رسائل دعائيه تدعوا الى تشجيع المقامره وتغري عدد كبير من الشباب بارسال رسائل للفوز بجوائز مختلفه ويتم احتساب مبالغ كبيره ثمن تلك الرسائل ولكن بالنهايه لا احد يفوز .

حين استفسرت عن هذه الارقام التي ترسل الرسائل لا احد في شركة جوال سوى المدراء الكبار يعرفوا حقيقة هذه الرسائل فالموظف الذي يعمل بالاستعلامات لايعرف عن هذه الشركات أي شيء ويرد عليك حين تستفسر بانه لا يعرف .

كتبت بالسابق عن هذه الشركات وقلت انها شركات تتقاسم الربح مع شركة جوال وانها تتبع مجموعة الاتصالات الفلسطينيه بأسماء ومسميات وارقام وهميه لا تهدف الا للسرقه والكسب بدون معاناه وصيد من يمكن ان يتجاوب معها وبالنهايه لا يوجد رقيب على هذه الشركات وجوائزها المزعومه التي ترسل كل يوم لعدد كبير وهائل من مشتركي جوال رسائل اس ام اس عسى ان يتم صيد عدد منهم .

سبق لي ان قمت بالاحتجاج والاتصال باسمي الشخصي عن عدم ارسال أي رسائل دعائيه لي فهي تزعجني اضافه الى انها تنتهك خصوصيتي باختياري الرسائل التي اريد ولم يتم الالتزام بهذا الامر وتم ضرب مناشداتي عرض الحائط اضافه الى تدخلات اصدقاء ولم يتم الالتزام بهذا الامر .

الخطير قراء مدونتي انهم يدعوا الى تشجيع المقامره وبسعر عالي ويغروا الشباب على المشاركه بهذه المقامرات وبالنهايه يصدموهم ولا احد يربح فقبل مباراة الكلاسكيوا الاسباني وصلتني رساله منهم تقول ” بنفسك تغير جهازك اشترك بخدمة ريال مدريد وشجع الرينغا لتدخل سحوبات اجهزة جلاكسي 4 فقط ارسل رساله على رقم …… لمزيد اتصل على ….

قمت بالاتصال على الرقم المذكور واذا بي اسمع اشتراك ومقامره على الدوري الفلسطيني للمحترفين بالضفه واشياء مختلفه كلها تشجع على المقامره والتوقع وخسارة شواكل فالرساله سعرها على الاقل 3 شواكل وبالنهايه لا احد يربح ولا احد يراقب اداء هذه الشركات الغير واضحة الاسم والمرتبطه مع شركة جوال .

ووصلتني رساله اخرى من رقم من ارقام شركة جوال تقول امنح نفسك فرصه للفوز ب 29 الف دولار كاش فقط ابعث رقم 5 على الرقم …… لاتتردد حظ سعيد ورساله اخرى وصلتني اليوم كل يوم كاش 500 دولار يوميا 100 دولار اسبوعي يا 10000 دولاور جائزه كبرى ابعث على نفس الرقم السابق رساله لتربح .

هناك زبائن لشركة جوال مفلسين مفيش معهم شيء وتاتيهم رسائل تتحدث عن ارقام تحرك مشاعرهم وتجعلهم يريدوا ان يخرجوا من حالة فلسهم والمقامره باي شيء من اجل الفوز ومتابعة تلك الرسائل المغريه لذلك يشتركوا في هذه المسابقات ويخسروا اموالهم وبالنهايه شركة جوال تربح وتستفيد .

حسبي الله ونعم الوكيل على شركة جوال والقائمين عليها وحسبي الله على السلطه الفلسطينيه بكلا جانبيها التي لاتراقب عمل واداء شركة جوال والشركات التي تلف بها والذين جعلت منهم يستعبدوا شعبنا ويمتصوا دمائه ويعلموه على المقامره واشياء اخرى فاسده .

اشكوا الى الله العلي القدير هذه الشركه ومد رائها الذين ينتهكوا خصوصيتي ويرسلوا لي رسائل لا اريدها ومعترض عليها ولا احد يسمع ما اقول ولكن رب السماء رب العرش العظيم يسمع ويرى وحسبي الله ونعم الوكيل عليهم .