فروسية المقاتلين لازالت في جنين 4 شهداء هل من رد مزلزل

0
236

مخيم جنين المقاومكتب هشام ساق الله – استيقظنا صباحا على اخبار اشتباكات مخيم جنين واستشهاد اربع شهداء من حركة حماس والجهاد الاسلامي وحركة فتح لازال في جنين فروسية المقاتلين ووحدة الحاله النضاليه بفزعة اهل المخيم وبعلاقتهم البعيده عن كل الخلافات الثوريه كما كان الحال في قطاع غزه قبل الانقسام .

مخيم جنين الذي يذبح دائما وتنتهك قوات الاحتلال الصهيوني حرمة السلطه وتقوم بعمليات مطارده ساخنه وعمليات ويسقط الشهيد تلو الشهيد بهذه العمليات بانتظار ان ترد المقاومه برد مزلزل من داخل جنين او من قطاع غزه لتثار لدماء الشهداء النازفه .

مشهد جنين يعيدني دائما الى الاجتياحات الصهيونيه المتكرره لقطاع غزه وعمليات الاغتيال والمطارده التي كانت تتم وكانت دائما فزعة التنظيمات بغض النظر عن انتمائها ومشاكل القيادات السياسيه ترد وتضرب وتتوحد ويمتزج الدم الفلسطيني مع بعضه البعض ليرسم خارطة فلسطين .

كل الاحترام لهذا المشهد المقاوم ولهؤلاء الابطال الذين سقطوا برجوله وبساله منقطعة النظير واستشهدوا في مواجهة المحتلين الصهاينه وكل احترام للجرحى الابطال الذين نتمنى لهم الشفاء العاجل باسرع وقت .

بانتظار ان ترد المقاومه بكل تنظيماتها على هذه الهجمات الصهيوني و الغطرسه والقتل بدم بارد وبانتظار ان تقدم السلطه احتجاجها للدوائر الصهيوني والى المؤسسات الدوليه والامم المتحده فمثل هذه العمليات والاعتداءات الصهيوني تذهب بهيبة السلطه في محافظة جنين .

واستشهد اربعة شبان فجر اليوم السبت، واصيب اخرين في مخيم جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر امنية ومحلية إن قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت المخيم فجرا وحاصرت منزل عزمي محمد ابواياد بالقرب من مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي وأمطرته بنيرانها ما أسفر عن استشهاد القساميين حمزه جمال ابو الهيجا (23 عاما) ويزن محمد باسم جبارين(23 عاما). ومحمودعمر أبو زينة ، وقسم جبارين.

وأكدت المصادر أن هناك أكثر من 15 اصابة، وصفت إصابة ثلاثة منهم بالخطيرة.عرف منهم، محمود كامل أبوحشيش (21عاما) ورأفت سعيد علي عويس ( 23عاما)، ومؤمن عبدالله عصام نشرتي (19عاما)، وحسين ابو طبيخ.

وكان شهود ذكروا أن عشرات الآليات العسكرية يرافقها جرافات عسكرية داهمت المخيم وحاصرت منزلا وشرعت بإطلاق النار بكثافة باتجاه المنزل.

وأصيب جنديان إسرائيليان من الوحدة “يمام” الخاصة بمكافحة “الإرهاب”، حيث زعمت الإذاعة العبرية أن حالتهما طفيفة وقد أصيبا نتيجة تعرضهما لشظايا الرصاص.

وقالت المصادر العبرية ان قوات مشتركة من الشاباك والجيش وما يسمى بوحدة مكافحة الإرهاب “يمام” قامت بمحاصرة البيت الذي تحصن في حمزة أبو الهيجا وهو من مواليد العام 1992 .

وأشارت المصادر إلى أن أبو الهيجا حاول الهرب من المكان وهو يطلق النار باتجاه القوات الأمر الذي تسبب بإصابة الجنديين بجراح طفيفة وتم نقلهم للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية بينما تم استهداف أبو الهيجا بالنيران مما أدى إلى مقتله.

واتهمت المصادر الإسرائيلية أبو الهيجا بالمسؤولية عن الكثير من عمليات إطلاق النار ووضع العبوات ضد قوات الجيش وأنه كان يخطط للمزيد من العمليات بتوجيه من قيادة حماس في قطاع غزة. على حد زعمها.

واعترفت الإذاعة العبرية بإصابة جنديين إسرائيليين من الوحدة الخاصة “يمام” في الاشتباكات المسلحة، إلا أنها زعمت إن إصابتهما طفيفة.

نعت حركة فتح إلى جماهير الشعب الفلسطيني شهداء محافظة جنين الذين اغتالتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي بدم بارد فجر اليوم في مخيم جنين .

وحملت الحركة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة مخيم جنين التي أدت إلى استشهاد أربعة شهداء وعدد من الجرحى ، وتؤكد الحركة لأبناء شعبنا على أنها ستواصل مقاومتها للاحتلال الغاشم حتى يندحر عن أرضنا وينال شعبنا الفلسطيني حقوقه العادلة . وقال محمد جودة النحال ” أبو جودة ” عضو المجلس الثوري لحركة فتح “إن هذه الجريمة الإسرائيلية تتزامن مع استمرار العدوان الإرهابي اليومي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وعمليات هدم المنازل والاعتقالات والمداهمات وإطلاق النار واقتحام المسجد الأقصى ومحاولات تهويده لفرض وقائع جديدة على الأرض، واستمرار الاستيطان ، دليل واضح على أن حكومة الاحتلال لا تريد مفاوضات جادة وليس لديها إرادة للتوصل إلى سلام حقيقي يقود إلى حل الدولتين على أساس حدود الرابع من حزيران 1967”.

وجدد النحال دعوته إلى حركة حماس لإنهاء الانقسام المدمر، ورص الصفوف والعمل على قلب رجل واحد لمواجهة جرائم الحرب الإسرائيلية، داعياً إلى الالتفاف خلف برنامج منظمة التحرير الفلسطينية ، ودعم كافة الجهود السياسية والدبلوماسية التي يبذلها الرئيس محمود عباس، والتصدي لكل محاولات الضغوط الأمريكية والإسرائيلية التي تهدف للنيل من ثوابتنا الوطنية. وحذر النحال حكومة الاحتلال من مغبة الاستمرار بارتكاب جرائمها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني . مطالباً المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية بتحمل مسؤولياتهم، والتدخل العاجل لوقف التصعيد الإسرائيلي الخطير، وما ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات يومية بحق أبناء شعبنا.

تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، شهداء مخيم جنين الأبطال: الشهيد المجاهد البطل / حمزة جمال أبوالهيجا (22 عاماً)، قائد كتائب القسام في مخيم جنين الشهيد المجاهد البطل / محمود هاشم أبوزينة (17 عاماً)، ابن سرايا القدس الشهيد المجاهد البطل / يزن محمد جبارين (23 عاماً)، ابن كتائب شهداء الأقصى والذين ارتقوا إلى العلا شهداءً – بإذن الله تعالى- فجر اليوم السبت، وذلك في معركةٍ بطوليةٍ اندلعت في المخيم أثناء وبعد الاشتباك المسلح الذي خاضه القائد القسامي البطل حمزة أبوالهيجا مع قوات الاحتلال ووحدات النخبة فيه، والتي حاصرت المنزل الذي كان يتحصن به داخل المخيم، بعد رحلة مطاردة استمرت عدة أشهر.

الشهيد البطل حمزة أبوالهيجا هو نجل القائد الكبير الأسير جمال أبوالهيجا، أحد قادة معركة مخيم جنين في انتفاضة الأقصى، وابن عائلة مجاهدة قدّمت ولا تزال الكثير من التضحيات، وتعرض جميع أفرادها للاعتقال والملاحقة. حمزة نشأ في مساجد مخيم جنين، وترعرع في أزقة المخيم الصامد، ورضع لبن العزة والكرامة والجهاد في حضن عائلةٍ عُرفت بجهادها وتضحياتها منقطعة النظير، ولا يزال شقيقاه عبدالسلام وعماد الدين أسيران في سجون الاحتلال، فيما تعاني والدتهم المرض الشديد

كما قامت قوات الاحتلال باقتحام المخيم عدة مرات بحثاً عنه، وقد استشهد رفيقه الشهيد نافع السعدي في إحدى هذه الاقتحامات بعد محاصرتهم في منزل العائلة. نسأل الله تعالى أن يتقبل الشهداء جميعاً وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يشفي الجرحى الأبطال، ونعاهدهم وكلّ الشهداء والجرحى والمعتقلين أن نبقى الأوفياء لشهدائنا والمقاومة وثوابت شعبنا البطل.

ونتوجه بالتقدير الكبير لأهلنا في مخيم جنين وشبابه الأبطال، وكافة فصائله وأجنحتها العسكرية على وقفتهم الباسلة في التصدي لقوات الاحتلال، والتي تعبّر عن حالة التلاحم وحجم الالتفاف الشعبي حول خيار المقاومة وفرسانها الميامين.

نطالب السلطة وأجهزتها الأمنية بوقف مهزلة التنسيق الأمني للأبد، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين فوراً، والانحياز إلى خيار شعبنا ودماء شهدائه وآنات جرحاه وآهات أسراه. كما وندعو جماهير شعبنا وفصائله الحية وكافة قواه للتوحد في هبّة جماهيرية واسعة في مسيرة تشييع الشهداء ظهر اليوم، وفاءً لهم، ومبايعةً للمقاومة خياراً وحيداً لتحرير فلسطين والردّ على جرائم الاحتلال وانتهاكاته.