المال الخليجي اصبح يتلاعب بجبهتنا الداخليه الفلسطينيه

0
113

كتب هشام ساق الله – بدول-الخليجعض دول الخليج العربي تريد تحرير فلسطين عن طريق التلاعب بالجبهه الداخليه الفلسطينيه وتشجيع الخلافات الفلسطينيه الفلسطينيه ودعم هذه الخلافات بالمال من اجل التلاعب بنا فتاره تدخل دولة قطر العظمى لتدعم حركة حماس وفي الجانب الاخر تدعم السلطه في رام الله وكذلك الحال في دولة الامارات العربيه تدعم احد اطراف الخلاف الفتحاوي وبالمقابل تدعم السلطه في رام الله وتسدد التزاماتها .

لا اعرف سبب مايحدث فقد كانت دول الخليج العربي طوال الفترات الماضيه لا تتدخل في الشان الفلسطيني الا بتقديم الدعم والدعم الغير مشروط ابدا منذ انطلاقة الثوره الفلسطينيه قبل عام 1965 حيث كانت البداية الاولى لحركة فتح في الكويت وقطر والسعوديه ولم يقصروا في تقديم كل انواع الدعم المادي والاسنادي بكل اشكاله .

دولة قطر تدعم حركة حماس وحكومتها في غزه بالمال والموقف السياسي والمسانده وفي نفس الوقت تدعم حكومة رام الله وتربطها علاقات وثيقه بكل اطراف الخلاف وتمارس سياسة فرق تسد ولاتريد للشعب الفلسطيني ان يتوحد وينهي الانقسام الداخلي على الرغم من انها استضافت اكثر من مره جلسات للحوار الفلسطيني وترتب عنه اتفاق الدوحه الهام والذي حل موضوع تشكيل الحكومه برئاسة الرئيس محمود عباس .

اما دولة الامارات العربيه فهي من اكثر الدول العربيه التزاما بدفع المستحقات التي تترتب عليها من قبل الجامعه العربيه ولدولة الامارات ايادي بيضاء كثيره على فلسطين ومشاريع الشيخ زايد رحمه الله مؤسس الدوله وابنه من بعده ماثله ومرئية سواء مستشفيات الامارات الميدانيه او مدينة الشيخ زايد او مشروع مدينة الاسرى الذي تم ايقافه قبل فتره قليله .

لا احد يعرف توجه دولة الامارات الجديد بالمشاركه في دعم طرف فلسطيني على طرف فلسطيني اخر والتدخل الغير مباشر في ازمه فلسطينيه داخليه ومساندة طرف على طرف وتقديم دعم مالي لمشاريع خيريه غير مرتبطه بالسلطه الفلسطينيه وتتم عبر اشخاص أي كانوا هؤلاء الاشخاص .

والمملكه العربيه السعوديه تقدم دعم ومسانده للسلطه الفلسطينيه وتربطها علاقات وثيقه بالرئيس محمود عباس وهي اكبر اعضاء دول مجلس التعاون الخليجي ويمكنها التدخل بقوه لاصلاح ذات البين بين كل اطراف الخلاف الفلسطيني وقد سبق ان تدخلت قبل الانقسام الداخلي وجمعت حركتي فتح وحماس وتم التوصل الى اتفاق مكه ولكن سرعان ما انهار وهي قادره على القيام بهذا الدور وانهاء كل الانقسامات الداخليه الفلسطينيه ووقف كل التدخلات التي تحدث من دول الخليج العربي وانهاء تدفق هذا المال الذي يفرق ولا يجمع .

ترى هل هناك توجه خليجي واضح تجاه القضيه الفلسطينيه وربطها بمشاريع التسويه والنظام العالمي الجديد الذي يتبلور في المنطقه ويريدوا ان يبرزوا قدراتهم وامكانياتهم عبر التدخل في الموضوع الفلسطيني .

او ترى هل ثورات الربيع العربي التي حدثت خلال السنوات القادمه غيرت طبيعة الصراع ويتم الان العمل على تحرير فلسطين عبر تدفق اموال دول التعاون الخليجي مجتمعه او متفرقه ويتم توجيه رسائل وخلافات تلك الدول عبر التسابق بتقديم المال من اجل مساندة طرف على حساب الطرف الاخر .

مطلوب تحرك سريع من السعوديه من اجل تقيم ما يحدث ووضع حد لانفلات هذا المال القطري والاماراتي وتوحيد الجبهه الداخليه الفلسطينيه والمشاركه في المصالحه الداخليه وانهاء الانقسام والدعم الشخصي والحزبي للانقسام ووقف هذه التدخلات الجديده في العلاقات بين فلسطين ودول التعاون الخليجي جميعا .