ليس هكذا يكون الاتفاق والاختلاف وخاصه بالمواقع التي تحمل اسم حركة فتح

0
272

فتح اكبركتب هشام ساق الله – منذ فتره زمنيه وانا اتابع واكظم غضبي من السياسه التحريريه التي تقوم بها بعض المواقع المحسوبه على حركة فتح وتحمل بعنوانها اسم حركة فتح ويجب ان يتم رفع اسم حركة فتح واضافة الشخص الممول واسم الذي يدفع حتى نعرف الولاء والانتماء لاشخاص وليس لحركه عظيمه يتم استخدام صفحاتها من اجل التهجم على حركة فتح وقائدها الاخ محمود عباس ابومازن .

لايجوز بحال من الاحوال استخدام اللغه الصحافيه التي تستخدمها هذه المواقع بالتهجم على الاخ الرئيس محمود عباس بهذه الكلمات والصيغ المرفوضه والتي لاتمس بشخص الرئيس فقط بل تمس وتضرب كل ابناء حركة فتح والذين لازالوا على امثل وثقه بضرورة ان تتوحد هذه الحركه وان تنتصر في المستقبل .

هذه المواقع تخرج عن فتحاويتها وانا لن اذكرها بالاسم ليس لاني اقوم بعمل خط رجعه معها حتى تنشر لي فانا اعلم انهم ينشروا الذي يريدونه وياخذوا من مقالاتي مايريدوا والمقال الذي يعجبهم ينشروا لي انا لا ابحث عن النشر في هذه المواقع ومنبري كان ولازال وسيظل مدونتي مشاغبات هشام ساق الله .

هؤلاء يقوموا بالتهجم فقط من اجل التهجم ويقوموا بفبركة مواضيع وقضايا فقط من اجل التشهير بالاخ الرئيس محمود عباس شخصيا وهذا لا يسمى اختلاف ومعارضه بل هو نوع من الخروج عن حركة فتح ان كانوا هؤلاء يريدوا النقى والزين ليهاجموا جميع الاطراف ولايستخدوا الموضوع الشخصي ويختلفوا تنظيميا وسياسيا هذه هي الرجوله وهذا هو الاختلاف .

وحين يعودوا وينشروا لهذا اللص السارق والفاسد المدعو محمد رشيد او خالد اسلام ويفردوا له مساحات لكي يتهجم على الاخ الرئيس بكلماته الساقطه فهذا خط احمر وسبق ان حذرناهم من هذه السقطه فلا يجوز ان تعطي مواقع تحمل اسم حركة فتح هذا اللص الكبير مساحه لكي ينشر فيها كلامه المسموم ويسمم فيها افكار واراء ابناء حركة فتح الذين يزوروا الموقع .

انا شخصيا اعلن مقاطعتي لتلك المواقع وادعوها لتقويم خطها وسياستها التحريريه واطالبهم بعدم نشر مقالات لهؤلاء الساقطين وان يتناولوا الروايه التنظيميه والخلاف الموجود بدرجه من الذوق والانضباط وعدم وصول الامور الى التشهير والاسفاف الفكري .

مهما وصل الخلاف بين ابناء حركة فتح لايجوز ان يتم التشهير بقادة واسماء كبيره وبمقدمتهم الرئيس القائد العام محمود عباس الى هذا الحد فكل مايتم نشره يستخدم ضدنا كحركه من قبل تنظيمات اخرى وهذا ايضا يضرب مصداقية الاشخاص والتجمعات في عدم وجود مساحه من الاختلاف هذا الذي يحدث يبعدنا عن بعضنا البعض ويؤدي الى الانشقاق .

الخلل الاكبر يكمن في المواقع التنظيميه الرسميه للحركه والتي تقوم بتقديم اداء اعلامي سيء لايجذب ابناء الحركه في الدخول الى تلك المواقع بل يدعوهم للبحث عن مواقع تحمل اسم حركة فتح تقوم بتقديم قصص ومواضيع ورؤيه نقديه مختلفه للاسف هذه المواقع ومن يقودوها لازالوا لايفهموا ان العالم اصبح قريه صغيره وانهم يجب ان ينشروا الراي والراي الاخر ليشجعوا ابناء الحركه على الدخول الى تلك المواقع الرسميه .

حين يحدث الانشقاق فكل ابناء حركة فتح لن يخرجوا مع اشخاص من حركة انتموا معها عشرات السنوات وسيبقوا في داخل حركتهم يحافظوا عليها ويدافعوا عنها حتى ولو اختلفوا مع قادتها .

انا اقول لكبيرهم الذي يدفع ويمول ليس هكذا الخلاف ولا يصل الى هذه الدرجه اصدر تعليماتك بعدم المس باشخاص هم كبار حتى وان اختلفت معهم فانت قلت امس انك معه طالما يحافظ على الثوابت ليس هكذا يكون الاختلاف وليس هكذا يتم تناول المواضيع .