ارفضوا قطع الرواتب داخل اجتماعات اللجنه المركزيه لحركة فتح لا بوسائل الاعلام

0
348

علو الصوتكتب هشام ساق الله – الاخ اللواء سلطان ابوالعنين ومن قبله الاخ اللواء توفيق الطيراوي عضوا اللجنه المركزيه لحركة فتح بيرشوا على الموت سكر حين يستنكروا قطع الرواتب ويطالبوا باعادة الرواتب المقطوعه الى اصحابها وكانهم ليس لهم دخل في كل المواضيع كيف وهم اعضاء في اللجنه المركزيه لحركة فتح التي تقود السلطه الفلسطينيه وحكومتها ولديها من النفوذ والقوه مايتيح ان تعيد كل شيء الي نصابه .

هؤلاء اعضاء اللجنه المركزيه لما لايعلوا صوتهم في الاماكن التي ينبغي ان يتم اعلاء الصوت فيها في داخل اجتماعات اللجنه المركزيه لحركة فتح ويتصدوا لزملاء لهم اعضاء باللجنه المركزيه وهم من يقوموا بقطع تلك الرواتب ويطالبوهم بالكف عن هذه الاجراءات ويقولوا هذا الكلام لهم في داخل اجتماعات اللجنه المركزيه .

استنكار قطع الرواتب على وسائل الاعلام غير كافي ياساده ياكرام حتى تقولوا كلمتكم ينبغي ان تقولوا هذا الكلام داخل اجتماعات اللجنه المركزيه وتتحدثوا عن هذا الامر في هذه الاجتماعت وتوقفوا كل الاجراءات التي تتم للاساءه لحركة فتح وتوقفوا سيل الاشاعات التي تتحدث عن قطع 850 راتب موظف خلال الشهر القادم و3000 راتب الشهر الذي يليه .

اوقفوا هذا النزيف الذي تعاني منه الحركه في اجتماعات اللجنه المركزيه لا التشدق على وسائل الاعلام وقول هذا الامر فقط للاستهلاك المحلي وتتركوا غصه في قلوب كل ابناء حركة فتح الذين كانوا ينتظروا ان يتم اعادة الرواتب الى اصحابها واصدار تعليمات كريمه من الاخ الرئيس محمود عباس بعدم قطع أي راتب لاي مناضل أي كان بسبب وبدون سبب .

انا اطالبكم ان توقفوا بنك الاسماء الذي يتم ارساله الى الضفه الغربيه لا اعلم لمن ولكن هناك جمع اسماء وتقصي وتحقيق يتم في كل اقاليم قطاع غزه ويتم الحديث عن قطع رواتب خلال المرحله القادمه من قبل اشخاص ظلاميين يحركهم الحقد والكراهيه كما يحرك مسئولينهم الكبار الذين لايتورعوا عن القيام باي شيء مقابل تعزيز مواقعهم وتحقيق احلامهم المريضه التي حلموا فيها في لحظه ونظروا في المرايا واكتشفوا انهم يمكن ان يكونوا كذلك .

لقد صدقوا هؤلاء الظلاميين حين اعلنوا المره الماضيه عن قطع 105 راتب من انصار محمد دحلان وهم الان يقولوا ويسربوا في الشارع الفتحاوي ان هناك مزيدا من قطع الرواتب ستتم حتى يثبتوا فحولة قادتهم وصحه كلامهم وهم يريدوا ان يشعلوا النار في داخل حركة فتح .

قبل ان تتحدثوا وترشوا على الموت سكر وتقولوا لوسائل الاعلام بان هذه الاجراءات خاطئه ثوروا بالجهات الصحيحه وقولوا هذا الكلام امام الاخ الرئيس محمود عباس القائد العام وقولوا هذا امام اعضاء اللجنه المركزيه كفى مزايده على جراح والام وفقر هؤلاء المقطوعه رواتبهم الذين ينتظروا ان تزفوا لهم البشرى باعادة رواتبهم .

دائما كانت خيارات محمد دحلان خاطئه بمن تحالف معهم او وقف معهم او ساهم بنجاحهم ووصولهم الى اللجنه المركزيه او المجلس الثوري ودائما لم يعرف مع من يتحالف ويقف وهو لايقرا التاريخ ولا الجغرافيا ولاياخذ العبر والعظات والدورس .

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان أبو العينين، إن قطع رواتب عدد من العسكريين في المحافظات الجنوبية، لا يصب في وحدة الصف الفلسطيني الداخلي ومصلحة الحركة .

وإستغرب أبو العينين هذا الإجراء، خاصة وأن الرئيس محمود عباس أمر بإعادة رواتب العسكريين الذين قطعت رواتبهم في الساحة الأُردنية ، متسائلاً، لماذا لم يتم صرفها منذ ثلاثة أشهر حتى الآن؟؟ .

ودعا أبو العينين إلى التنفيذ الفوري لقرارات رأس الشرعية الفلسطينية ، وعدم الإستمرار بهذا الإجراء غير القانوني ، مؤكداً أن ذلك لا يخدم أحداً .

وأعرب أبو العينين عن إستغرابه الشديد، جراء وقف رواتب أولئك العسكريين في غزة دون علم مرجعياتهم الأمنية ، مذكراً في الوقت ذاته أن الحالة الصحية لعدد منهم لا تسمح بوقف الرواتب ، لتضاف معاناة أُخرى إلى معاناتهم ، التي تسبب بها الإنقسام الداخلي وما يتعرضون له جراء ممارسات ذوي القربى في المحافظات الجنوبية .

وحذر أبو العينين من “الكيديات الشخصية” وتصفية الحسابات لإتخاذ إجراءات تحت ذريعة الأخطاء المسلكية ، لوقف الرواتب دون عرض ذلك على لجان مختصة أو إستناداً لقرار قضائي بذلك .