يا رايح كثر قبايح

0
177


كتب هشام ساق الله – صدق المثل الشعبي القائل يارايح كثر قبايح وهذا مافعله الوزير محمود الهباش وزير الاوقاف المنصرف ان شاء الله من أي حكومه قادمه الذي قال في مؤتمره الصحفي الذي عقد اليوم بان اصحاب القرعه الاحتياطيه والبالغ عددهم 3000 حاج وحاجه سيتم تسجيلهم العام القادم بدون قرعه والذي انهى بذلك امال نصف الحجاج العام القادم بقرار لن ينفذه هو فهو لن يبقى على راس مهامه ان تمت المصالحة وتم تشكيل حكومة فلسطينيه قادمه .

التجاوزات الكبيره التي تمت هذا العام في موسم الحج وخاصه في منحة خادم الحرمين الشريفيين لاسر الشهداء والجرحى والاسرى وخاصه في ال 400 حاج الذين تم اقطتاعهم كحالات اجتماعيه لكي يتصرف فيهم الهباش ويوزعها كيفما يريد وعلى هواه ويجامل فيها كل من ارد ان يقيم معه علاقات عامه ولا نعلم هل هناك قائمه كان قد وعدها الوزير الهباش للحج العام القادمه على هذا الحساب او لا حتى يلزم من بعده بتسجيلهم للحج خارج دائرة اهالي الشهداء والجرحى والاسرى .

ان ماقام به الوزير من تجاوزات لم يتم اجراء تحقيق نزيه فيها لا من المجلس التشريعي الفلسطيني ولا من هيئة مكافحة الفساد ولا من جهاز الرقابه العامه فالكل يهاب القرب من الوزير المدعوم فهناك وزراء سوبر الهباش احدهم في الحكومه الفلسطينيه هو اكبر من القانون ولا يستطيع احد مساءلته .

هل ماقام به الهباش هو ضمن الاتفاقات التي حدثت خلال وجوده في موسم الحج ولقاءه بكافة المستويات في حكومة غزه او انه يحدد خطوط وزارة الاوفاف خلال المرحله القادمه ويفرض قرارات على الوزير القادم ام انه يضمن ان يبقى للعام القادم كوزير مستندا الى إشارات تلقاها بطول فترة تحقيق المصالحة ودعاء دعاه على جبل عرفات ان يبقى وزير لسنوات وسنوات في ظل الانقسام .

القرعه النزيهة جدا التي أجريت والمحسوبيات التي موست خلال موسم الحج لهذا العام هي التي تثبت حق هؤلاء الثلاثة ألاف حاج هو ما دعا الهباش الي القيام بهذه الخطوه لا احد يعلم على ماذا استند بخطوته هذه ويمكن انه لن يجري العام القادم أي تسجيل جديد بسبب ان هناك كثر ينتظرون الحج العام القادمة بطريقة الهباش في المحاصصه والكوسه والخاطرشي التي تمت هذا العام .

لكم الله ايها ال 30 الف حاج المسجلين واصحاب الحق في الحج بالاولويه القادمه ولا نعلم متى سياتي دوركم ولكن الذي يطمئنا اننا نوينا الحج والنيه لو جاء الاجل نأخذ ثوابها واجرها ان شاء الله وللذين ايضا يريدون ان يسجلوا ان سمح لهم بالتسجيل العام القادم ان حظوظهم ستقل بسبب هذا القرار الذي اتخذه الهباش فهناك النصف او اكثر حسم امرهم وستنافسون على الباقي .

لابد من ضرورة فتح تحقيق سريع وعاجل بالبيزنس الذي مورس خلال موسم الحج والمحاصصه التي تمت وسرقة الحجاج والفرق الواضح بين تعرفة الحج بقطاع غزه والضفه الغربيه وكذلك الفارق الكبير بين العمره لابناء القطاع والضفه الغربيه وسوء الخدمات التي قدمت والتي اشتكى منها الناس هذا الموسم .

ولكني اقول كما كتبت سابقا حسبي الله ونعم الوكيل على هؤلاء الذين يتصرفون بمصالح الناس والمسلمين بسوء وصدق المثل الشعبي الذي يقول يا رايح كثر قبايح .

وقال الهباش خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الإثنين، بمقر الوزارة في رام الله، ‘إن عدد الحجاج المسجلين للعام 2010 وصل حوالي 36 ألف حاج وحاجة، تم اختيار 6600 حاج أدوا فريضة الحج لهذا العام، وذلك بناء على نظام القرعة الإلكترونية التي أجرتها الوزارة لهذا العام، مع مراعاة بعض الأولويات من كبار السن الذين شكلوا ما يقارب 60% من بعثة الحج.
وأضاف أن الوزارة راعت في اختيار الأسماء في القرعة أسر الشهداء والأسرى، إضافة إلى من يعانون أمراضا خطيرة، موضحا أن حوالي 30 ألف حاج لم يتمكنوا من أداء فريضة الحج لهذا العام، وذلك بسبب العدد الكبير الذي تم تسجيله.

وأوضح أنه سيتم إعادة مبلغ مقداره 55 دينارا لكل حاج من حجاج الضفة، والتي كان منوي استغلالها بدل استخدام ‘قطار المشاعر’.

ورد الهباش على بعض الادعاءات حول آلية تقسيم المبلغ المقطوع كرسوم لأداء الحج، والبالغة 1870 دينارا لحجاج الضفة، 2240 دينارا لحجاج القطاع مع الأخذ بعين الاعتبار إعفاء أهالي غزة من رسوم الخدمات الحكومية بتوجيهات من الرئيس محمود عباس.