لا للأشخاص والمسميات في حركة فتح أي كانوا ونعم لوحدة الحركه

0
145

فتح اكبركتب هشام ساق الله – هؤلاء الاغنياء الذين يتحدثوا عن ملايين يمتلكونها ويتلاعبوا في مشاعر وارزاق ابناء شعبنا ويقوموا بتفسيخ حركة فتح وضرب وحدتها الداخليه من خلال الاستزلام وعمل محاور بداخل حركة فتح ويجندوا اشخاص يخوضوا معاركهم الشخصيه على حساب ابناء حركة فتح المهددين بقطع رواتبهم التي لايمتلكون غيرها .

هؤلاء اصحاب الملايين الذين استفادوا من حركة فتح وأصبحوا اغنياء على سيطها ومن خلال وجودهم القيادي فيها لايعرفوا اهمية الراتب لدى هؤلاء الموظفين الغلابا والتي لايملكوا غيرها حتى يعتاشوا وعليهم التزامات ايجار البيوت ومصاريف الاكل والشرب واشياء اخرى ويضطر الكثير منهم الى الاستدانه من اجل ان يوفر الحد الادنى .

انا اقول لابناء حركة فتح الذين يخوضوا معارك هؤلاء القاده أي كانوا انهم دائما يتخلوا عن اقرب المقربين لهم من اجل استمرار مصالحهم وحين تقع الطوبه بالمعطوبه يتراجعوا وتقع الامور كلها براس من حمل لواء هذا او ذاك ويتحول الموقف الذي يفترض انه موقف عام وتنظيمي الى مواقف شخصيه ومعارك واشكاليات يقعوا فيها .

ادعو كل ابناء حركة فتح ان يدعموا فقط حركة فتح هذا التنظيم القائد بعيدا عن شخصنة الامور وبعيدا عن الاشخاص أي كانوا فحركة فتح اكبر من كل الاسماء والاشخاص وهي الحصن الحصين الذي يفترض ان يكون كل ابنائها بداخلها يدعموا وحدة تنظيمهم القائد بعيدا عن كل الاسماء والمسميات وبعيدا عن كل المتجنحين الذين يتحدثوا عن التجنح .

رحم الله الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات هذا الرجل الذي كان يعاقب في كل شيء باستثناء الراتب وكان دوما يقول ان هذا الراتب هو لابناء واسرة المناضل او حتى العميل الخائن الذي كان يعدم بتهمة الخيانه العظمه كان راتبه لايتم المساس فيه ويبقى لاطفاله وزوجته حتى يدروسوا ويتعلموا ويتخرجوا .

العقاب في الراتب اسلوب غير محترم ويجب ان يتم ايقافه وعدم التعامل فيه فهو يتناقض مع الحق الدستوري لكل موظف فلسطيني سواء مدني او عسكري بدون ان يتم محاكمته او تشكيل لجنة لقطع راتبه اما ان يتم قطع الرواتب بطريقه تعسفيه وبقرار وبتقارير كيديه فهذا الامر يجب ان يتوقف .

كم من موظف قطع راتبه بتقارير كيديه وتم اغرائه بالعمل مع حكومة غزه ورفض العمل وبقي منذ سبع سنوات يعاني الامرين وتم ارسال رسائل وشهادات الى كل الجهات الرسميه ولم يتم الاخذ فيها وبقي حتى الان صامد يدافع عن حركته وموقفه رغم الفقر والدين والمعاناه التي عاناها من هذا التقرير الكيدي .

محامي صغير يمارس مهنة المحامه لاول مره بحياته يمكن ان يبطل مثل هذا القرار في أي محكمه من محاكم السلطه الفلسطينيه ولكن للاسف يتم استغلال الفصل والقرارات التعسفيه بحق ابناء حركة فتح وقطاع غزه بالذات لعدم وجود تمثيل لقضاء السلطه الرسمي ولعدم القدره على التوجه لمحاكم الضفه الغربيه التي تلزم السلطه الفلسطينيه والجهات التي تقوم بقطع الرواتب .

هؤلاء الذين يتشدقوا امام وسائل الاعلام بانهم رجال دوله ويتحدثوا عن العداله وحقوق الانسان والشرف والنضال ومسميات كثيره يقولونها فقط من اجل الاستعراض بالكلام ويمارسوا من تحت الطاوله ممارسات غير قانونيه وانسانيه بقطع الرواتب او بادارة معارك شعبنا الفلسطيني في غنى عنها .

الذين يقوموا بتفتيت وحدة حركة فتح من اجل اشخاص اصبحوا مليونيريه على حساب شعبنا ومارسوا كل انواع استغلال الموقع والوظيفه واصبحت اموالهم في كل البنوك والدول والمال الذي يملكونه لايعرفون قيمته ولا عدده ويحاربوا موظفين لاتسد رواتبهم رمق الحياه يجب ان يستحوا على انفسهم ويتوقفوا بالتلويح بهذه العقوبه مع من يختلفوا معهم تنظيميا .

وكان قد أكد مصدر قيادي في اللجنة المركزية لحركة فتح ، أنه لا يوجد قرارات صادرة عن اللجنة المركزية للحركة، بفصل موظفين من السلطة الوطنية، منتمين الى حركة فتح من ابناء قطاع غزة .

وقال المصدر بإتصال مع (أمد) أن ما تتناقله بعض وسائل الاعلام المحلية ، بخصوص قرارات فصل الموظفين، تهدف الى ضرب وحدة حركة فتح، وزيادة نسبة التوترات فيها، بما لايخدم أبناء الحركة، وعلى هذه الوسائل أن تنضبط بالصالح الوطني العام ، خاصة بظل الهجمة الاسرائيلية الشرسة التي تشهدها مدينة القدس والاقصى الشريف، ومحاولات فرض السيادة الاسرائيلية على الحرم الشريف، وبظل الضغوط الامريكية على القيادة الفلسطينية بقبول اتفاق الاطار الذي اعده وزير الخارجية الامريكي جون كيري ويتبنى فيه مصالح اسرائيل، وينتهك فيه الثوابت الوطنية الفلسطينية .