كلنا مع الرئيس القائد محمود عباس

0
369

الرئيس محمودكتب هشام ساق الله – المعركه التي يقودها الرئيس القائد العام محمود عباس رئيس دولة فلسطين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينيه ومايتعرض له من ضغوطات امريكيه وصهيونيه وعربيه من تحت الطاوله للحفاظ على الثوابت الفلسطينيه المقرره في المجالس الوطنيه وتاكيد لقرارات اللجنه التنفيذيه على درب وطريق ونهج الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات ابوعمار .

كل ابناء شعبنا بما فيها حركة حماس والجهاد الاسلامي وفصائل منظمة التحرير وقبائل حركة فتح من اقصاها الى اقصاها كلها مع الرئيس القائد محمود عباس بالحفاظ على برنامج الحد الادنى المتفق عليه من قبل كل شعبنا الفلسطيني وضد كل مايتم محاولة تمريره من قبل جون كيري وزير خارجية الولايات المتحده ورئيسه باراك اوباما ومن خلفهما اللوبي الصهيوني والعالم كله .

الرئيس محمود عباس واضح وضوح الشمس ولديه مواقف مبدائيه عنيده محافظه على كل كلمه يقولها وملتزمه بالنهج السياسي الذي بدائه مع اخوه الرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوعمار ومستمر في طريقه لتحقيق قيام الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف على الاراضي التي احتلها الكيان الصهيوني في الخامس من حزيران عام 1976 .

الحملات التي يتم الاعلان عنها للتضامن مع الرئيس بزيارة البيوت الفلسطينيه والوصول الى كل ابناء شعبنا الفلسطيني يجب ان تنطلق فعالياتها من اللجنه المركزيه لحركة فتح كنشاط جماعي تقوم به كل اقاليم الوطن سواء بالضفه الغربيه والقدس او في قطاع غزه وكذلك اقاليم الخارج لتحرك الدماء في اذرع حركة فتح كلها .

لا ان يتم الدعوه من اشخاص أي كانوا هؤلاء الاشخاص فالجميع يحب الرئيس القائد محمود عباس ومعه على طريق التمسك بالثوابت الوطنيه الفلسطينيه ومعني بحمايته بدماءه وبكل ما اوتي من قوه ابتداء من المعارضه مرورا بقبائل حركة فتح جميعا فهذا المناضل هو خليفة الرئيس الشهيد وقائد مسيرتنا وعمود خيمتنا .

للاسف اللجنه المركزيه لحركة فتح لا تريد العمل يريد اعضائها فقط ان ياخذوا مهماتهم التنظيميه ونترياتهم ومكافئتاتهم وبدلاتهم ولايريدوا العمل ولايريدوا ان يحركوا ويسندوا رئيسهم وقائد خليتهم الاولى ومن خلفهم كل ابناء شعبنا الفلسطيني للتمسك بالثوابت الوطنيه الفلسطينيه على نهج الرئيس الشهيد ياسر عرفات وفي مواجهة مخططات كيري واوباما ومن خلفهما الكيان الصهيوني والعالم كله .

مثل هذه الحملات التي يدعوا لها افراد يجب ان تخرج من اللجنه المركزيه الخليه الاولى لحركة فتح لتكون عمل جماعي فتحاوي في كل مكان وتساند بشكل حقيقي الاخ الرئيس القائد محمود عباس .

لا احد مهما اختلف من رؤيه وموقف ضد ان يتمسك الرئيس محمود عباس بالثوابت الفلسطينيه المره من المجالس الوطنيه الفلسطينيه ومن قرارات منظمة التحرير الفلسطينيه ومن مقررات الاجماع الوطني الفلسطيني ابتداء من حماس وحتى اصغر فصيل فلسطيني .

السماح بحملات فرديه لتحقيق اغراض شخصيه لهؤلاء الاشخاص ومن خلفهم بعض الشخصيات التنظيميه انما هي هماله في اللجنه المركزيه لحركة فتح التي تقوم بالتقصير بدورها وواجبها والعمل بشكل ميداني مع كل الاقاليم في الوطن والخارج لمساندة دعم الرئيس القائد محمود عباس .

مثل هذه الحملات لاتنطلق بخبر يتم نشره في وسائل الاعلام من اجل الاستعراض ولكن يجب ان يتم العمل به بشكل مركزي وجماعي ويكون بداية تحريك كل اذرع حركة فتح واقاليهما على مستوى الوطن والشتات تاييد ومسانده للرئيس القائد محمود عباس المحمي بالجماهير الفلسطينيه على اختلاف انتمائها السياسي .